هنا بغداد الرمانسية

الرمانسية احدى الطرق لأيجاد مجتمع افضل


    رسالة الى قلبي وقلب كل مسلم

    شاطر
    avatar
    دايم السيف
    مساعد المدير العام
    مساعد المدير العام

    ذكر عدد الرسائل : 371
    العمل/الترفيه : طالب
    الهواية : كره قدم
    تاريخ التسجيل : 21/08/2007

    رسالة الى قلبي وقلب كل مسلم

    مُساهمة من طرف دايم السيف في الأربعاء أغسطس 22, 2007 7:05 pm

    .•:*¨ ♥ `*:•. رسالة إلـــــــــى قلبي وقلب كل مسلم .•:*¨ ♥ `*:•.



    بسم الله وبه أستعين

    وأصلي وأسلم على من أرسل رحمة للعالمين بشيرا ونذيرا وهاديا بإذنه وسراجا منيرا وعلى آله وصحبه ومن سار بهديه إلى يوم الدين وسلم تسليما كثيرا

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخوة الاسلام وبنات الاسلام

    بارك الله لكم في اوقاتكم ونفع الله بنا وبكم

    أن تصل لكم هذه الرسالة لعل قلبي او قلب أحدكم يسمعها فيلين ويخشع ويصلح حاله قبل فوات الأوان
    أيها القلب .. أيها القلب ..أيها القلب

    بل قد أقول: أيها العدو؛ مالك قد تبدَلت حالك، وانقلبتْ موازينك، أصبحت ترى الأشياء على غير العادة، وكأن الله قد ختم عليك، فلم تعُد تفرق بين الحق والباطل ، ولا الخير والشر، ولا الهدى والضلال، تساوت عندك الأشياء: جيدها ورديئها .. حسنها وقبيحها.. أبيضها و أسودها..



    أيها القلب....
    حياتي أصبحت مرهونة بك، وأعمالي متوقفة عليك، فإن صلحت ؛ صلحت حياتي..وحسنت أعمالي؛ وكنت – في هذه الحين- سببا في نجاتي ونجاتك... ولكن... وآه منك أيها ؟؟ إذا فسدت ؛ فإن حياتي سوف تتحول إلى جحيم؛ و سوف تشتعل النيران حتى تمزق نياطك..وهنا.. أيها القلب المسكين‘ تكون سببا في هلاكي وهلاكك.. لا.. لا..لا.. لا..


    أيها القلب...
    بل أيها العدو، ما أصبحت أشعر بالأمان وأنت معي، حولت حياتي إلى خوف، إلى ألم، إلى صراخ، إلى ندم...
    لو تمكنت منك – ولو مرة واحدة – لأخرجتك من بين ضلوعي، ومزقتك حتى تصبح أشلاء، لا.. لا .. لا .. لن أمزقك.. لن أضيعك، بل سأخرجك وأطهرك ، وأعيدك إلى موضعك طاهراً مطهراً نقيًا، لا تعرف الشرَ، ولا تعرف الحزن ، كيف أصبحت بهذه القسوة، وهذا العنف ، ظامت كل من حولك ، وأول من ظلمتهم هو أنت، والظالم الذي لا ينكسر ولا ينطوي ، يسير في الفلاة بلا زاد، ولا زوَاد ، راحاته أوشكت أن تنهار، لقد أتعبت الراحلة، لقد قضيت على نفسك.
    بل قضيت على كل شيء جميل ، حولته إلى صورة قوامها فَقْد الإحساس ، وألوانها الحسرة و الألم، وريشتها الذنوب والمعاصي.

    والآن قد جاء وقد الحساب... وقت العقاب، وقت المحاورة، وَسَمْتَ نفسك بالشجاعة، وأنت أجبن ما رأيت، ما تستطيع أن تُقدِم على عمل الخير والبِر، تقدم على كل ما هو شر و بلاء، وَسَمْتَ نفسك بالنبض والحياة، وحياتك أصبحت معطلة لا حراك فيها، توقفت عن العبادة، قطعت صلتك بالله: قطعت صلتك بالخالق عز و جل، وَسَمْتَ نفسك بالجمال ، وأنت أقبح ما يكون بخصالك وأفعالك، تقول غير الذي تفعل ، وتفعل غير الذي تقول، وتبدي خلاف ما تظهر، وتظهر خلاف ما تبدي، والخارج يناقض الداخل، والداخل يناقض الخارج، وَسَمْتَ نفسك بالصبر، وأنت أجزع ما رأيت، ما استطعت أن تصبر على البلاء، وجزعت على خالقك، وتمردت عليه، بعدت عن قرآنه، وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، أصبح منهجك في هذه الحياة هو اللا منهج، تسير في الطرقات عبثا وكأنك ملكت الدنيا و ما فيها، تمشي مختالا فرحا مغرورا ونسيت قول الله عز وجل: (وَلاَ تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحًا إِنَّكَ لَن تَخْرِقَ الأَرْضَ وَلَن تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولاً) سورة الإسراء..
    تتجبر ، تبطش، تهدم ، تدمر وكأن الله قد كتب لك هذه الحياة تعيش فيها خالدا مخلدا: كل أعمالك محصورة، وكل أنفاسك معدودة: عمرك له بداية أنت تعرفها – أو أظنك عرفتها، وله نهاية ما أظنك – ولا أظن أحدا- يعرفها.


    النهاية ...
    نعم النهاية ، حياة وموت ، عقاب وثواب ، عزة وإهانة، وجنة و نار.
    لماذا تختار العقاب والإهانة والنار؟
    لماذا فرطت في كل قيمك ومبادئك التي كانت قائمة على الكتاب والسنة، وأصبحت متمسكا بمبادئ وقيم مجهولة المصدر و الهوية، قيمتها في استيرادها، لباسك مستوردٌ،.... ما الذي تنتظر ايها القلب؟ هل بقي لديك شيء تتمسك به؟ لماذا تخليت عن دينك و تعاليمك وهويتك و مبادئك؟


    avatar
    امير هنا بغداد
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر عدد الرسائل : 73
    العمر : 33
    العمل/الترفيه : طالب جامعي
    تاريخ التسجيل : 18/08/2007

    رد: رسالة الى قلبي وقلب كل مسلم

    مُساهمة من طرف امير هنا بغداد في الخميس أغسطس 23, 2007 1:05 am

    عسى ان شاء الله تصل الى كل قلب مسلم

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 26, 2018 3:21 pm